الثلاثاء، 11 ديسمبر، 2012

الفنانة هالة صدقي:فضحوني بالصور العارية- صور فنانات عارية



الفنانة هالة صدقي:فضحوني بالصور العارية- صور فنانات عارية
الفنانة هالة صدقي:فضحوني بالصور العارية- 5059671647.jpg

حمل من هنا ملف الصور كاملا
http://bit.ly/T41nJX
http://bit.ly/TNfAd8

'دمروني بهذه الصورة المفبركة'
بهذه العبارة بدأت الفنانة هالة صدقي حوارها معنا عبر الهاتف.. منذ أيام وهي تعيش أسوأ لحظات حياتها السبب صورة عارية نشرتها إحدي الصحف لهالة اثناء إحدي لقطات فيلمها 'ماتيجي نرقص' .. وضعت الجريدة غمامة علي بعض اجزاء جسد هالة لتوحي انها عارية!
بعد نشر الصورة* اشتعلت الاحداث.. لم تقف هالة ساكنة.. طلبت من محاميها لبيب معوض ابلاغ النيابة.. وفي الوقت نفسه تحرك محامي شهير لايعرف هالة ولكنه شاهد الفيلم.. ولم يجد فيه هذه الصورة.. ورفع قضية تطالب بمحاكمة الجريدة.. وتتوالي المفاجآت!
فجأة تحولت حياة الممثلة هالة صديقي إلي جحيم.. فهي تعيش الآن أسوأ لحظات حياتها.. غابت ضحكاتها.. التوتر كان يكسو ملامحها وهي تتابع مع محاميها لبيب معوض تفاصيل البلاغ المثير الذي قدمه للمستشار عبدالمجيد محمود النائب العام!
السبب صورة.. أصاب هالة الذهول حينما شاهدتها في إحدي الصحف.. ولسان حالها يقول:
هل انا صاحبة هذه الصورة..!
جن جنون هالة صدقي التي تعرف جيدا حقيقة اللقطة المأخوذة منها هذه الصورة.. فهي كانت ترتدي ملابسها وليست عارية كما ظهرت في اللقطة التي نشرتها الجريدة في صفحتها الاولي.. لبيب معوض أكد في بلاغه الذي تلقاه المستشار عادل السعيد رئيس الاستئناف ورئيس المكتب الفني للنائب العام ان الجريدة نشرت صورة غير واقعية للفنانة هالة صدقي بغرض الاثارة.. حيث تم تغيير الصورة علي جهاز الكمبيوتر لتظهر بهذا الشكل!
طلب المحامي في بلاغه اتخاذ الاجراءات القانونية ضد الجريدة.. ومحرر الخبر لحماية حق الممثلة المشهورة.. تولت النيابة التحقيق.. ومن المنتظر استدعاء هالة صدقي للادلاء بأقوالها.. وكذلك المسئولين في الجريدة لمواجهتهم بأتهامات لبيب معوض!
في توقيت متزامن من هذا البلاغ كان المحامي الدكتور سمير صبري يقدم اوراق دعوي ضد الجريدة في محكمة القضاء الاداري مطالبا باتخاذ اجراءات قانونية ضد رئيس التحرير .. ورئيس مجلس الادارة.. وصاحب الصورة المثيرة!

قضية بدون علمها!

الدكتور سمير لم يكن محامي هالة صدقي.. ولايعرفها .. رغم انه محامي الكثير من الفنانين المشاهير كعمرو دياب.. شريهان .. ولكن شاهد الفيلم بالصدفة .. واكتشف عدم وجود اي لقطة خارجه لهالة صدقي.. وتصادف ان شاهد الجريدة في الاسواق وتأكد ان هذه الصورة ملفقة!
ودون ان تعلم هالة اتجه المحامي لمكتبه.. وكتب اوراق الدعوي .. وقام برفعها امام محكمة القضاء الاداري برقم 11668 لسنة 61 قضائية.
المحامي قام بأنذار رئيس تحرير الجريدة في مقر عمله.. وأكد ان الصورة التي تم نشرها غير
حقيقية.. اي 'مفبركة' بالمعني الصحفي.. وأضاف ان هذا النشر يعتبر فعلا منافي للأداب العامة.. ويجرح المشاعر الإنسانية والشعائر الإسلامية لمجرد النظر لهذه الصورة!
أن الجريدة نشرت الصورة في عددها الأخير بعنوان 'قصة الصورة الفاضحة لهالة صدقي.. وتم وضع مونتاج للصورة حتي تبدو مثيرة جنسيا حتي يخيل للقارئ الذي يشاهدها ان الفنانةهالة صدقي في وضع جنسي وهي عارية تماما من الملابس في الجزء السفلي من جسدها!
تكمل سطور القضية لتؤكد ان الجريدة اساءت بشكل بالغ لمشاعر كل من ينظر هذه الصورة المثيرة .. هذا يمثل في قانون العقوبات فعل علني فاضح معاقب عليه لمساسه بالحبس العام والأداب العامة للمواطنين.. ولايمكن ان يتم التعلل بأن هذا ايعتبر من النقد المباح.. فلايوجد هدف للجريدة من نشر هذه الصورة سوي زيادة التوزيع وتحقيق الارباح.. لان النقد المباح يركز علي واقعة يصفها الناقد كما هي في حين ان هذه الصورة لم تكن حقيقة بهذه التفاصيل!
استند المحامي في القضية إلي المادة 11 من إعلان حقوق الإنسان التي تؤكد علي حرية الافصاح عن التفكير وعن الرأي.. وهو حق غالي جدا للإنسان.. فلكل إنسان الحق أن يتكلم.. ويكتب بحرية وذلك فيما عدا مايسبب سوء استعمال لهذه الحرية!

الجريمة!

أعتبر المحامي في دعواه ماتم نشره هو فعل فاضح تعاقب علي نصوص المادة 278 من قانون العقوبات التي تؤكد ان كل من فعل علانية فعلا فاضحا مخلا بالحياء يعاقب بالحبس لمدة لاتزيد علي سنة او غرامة لاتتجاوز خمسين جنيها.. حيث عرفت محكمة التعصر الفعل الفاضح انه:
حياء الاذن والعين.
اختتم المحامي دعواه مؤكدا أن ماحدث مخالف لاحكام الشريعة الإسلامية.. وتعتبر قذف حرمه الشرع واعتبره كبيرة.. وتنافي مبادئ الصحافة التي تلزم الصحف باحترام القيم والمبادئ!
اتصلنا بهالة صديقي.. اخبرتها بتفاصيل هذه القضية.. فقالت:
.. انا سعيدة جدا ان اعرف هذه المعلومات التي اسمعها لاول مرة.. هذا يدل ان الناس كلها تعاطف معي.. فالأخ المحامي الذي رفع هذه القضية لا اعرفه شخصيا.. ولكن تحرك بوازع إنساني!
تكمل هالة:
تلقيت مكالمة من إحدي صديقاتي اخبرتني بأمر الجريدة التي تم نشر الصورة في صفحتها الاولي.. قبل ان اشتريها .. وحينما شاهدتها لم اصدق نفسي.. اعرف جيدا هذا المشهد وهذه اللقطة.. ولكنها لم تكن بهذه الصورة!
كنت ارتدي بنطلون.. ومن فوقه 'جيبه'.. ولا ادري كيف اصبحت عارية بقدرة قادر.. وعلي الجميع ان يشاهدوا الفيلم.. عرفت حقيقة ماحدث.. فهناك من قام بتصوير الفيلم اثناء عرضه في السينما مستخدما كاميرا الموبيل!
تواصل هالة صدقي حديثها قائلة:
تم اجراء عملية مونتاج لهذه اللقطة علي جهاز الكمبيوتر تم تثبيت اللقطة.. وفكها واجراء تعديلات فيها لتتحول لصورة بهذا الشكل.
هذه القصة لاتحتاج لخبراء.. ولكن صغار مستخدمي جهاز الكمبيوتر يمكنهم إجراءها بسهولة بالغة وهذا ماحدث بالفعل ولكنني لن أترك حقي.. محرر الخبر لم يكتب اسم حتي يهرب من المسئولية.. ولكن تحقيقات النيابة لن تترك الفاعلة .. لان رئيس التحرير مسئول!

سألتها:
لماذا لم تقومي بالرد علي الجريدة؟
هالة
'الرد سيعطي هذه القصة أهمية.. ويوصي انت خائفة.. ولكنني اتخذت الاجراء القانوني المناسب.. وهي الشيء الطبيعي الذي قد تفعله أي فنانة تتعرض لمثل هذا الموقف السخيفة!
تختتم هالة حديثها مؤكدة انها تلقت مكالمات هاتفية من كثيرين معظمهم صحفيين ابدوا استياءهم من هذه الصورة.. وتضامنوا معي!
*اخبار الحوادث

**********************************

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق